Alshak Altaher فضيلة شيخنا
الطاهر محمد أحمد الطاهر الحامدى

Alshak Altaher
ختم الصلوات الخمس

ختم الصلوات الخمس

 

هو أن تقول بعد السلام وقبل أن تتكلم... اسْتَغْفِرُ اللهَ الْعَظيمَ الَّذِى لا إلهَ إلا هُوَ الْحَيَّ الْقَيّـُومَ وَأَتُـوبُ إلَيْهِ(ثَلاثًا) لا الهَ إلا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ فِى كّلِ لْمَحَةٍ ونَفَسٍ عَدَدَ مَا وَسِعَهُ عِلْمُ اللهِ(ثَلاثًا) لا الهَ إلا اللهُ واللهُ أَكْبَرُ(ثَلاثًا) لا الهَ إلا اللهُ واللهُ أَكْبَرُ وَلا حَـوْلَ وَلا قُــوَّةَ إلا بِاللهِ الْعَلِــيِّ الْعَــظِيمِ...

اللَّـهمَّ أَنْتَ السَّـلامُ وَمِنْـك السَّـلامُ تَبَـاركْتَ وَتَعَـالَيْتَ يَاَ ذا الْجَـلالِ وَالإكْرَامِ... اللَّهُمَّ أَعِنَّا عَلَى ذِكْرِكَ وَشُكْرِكَ وَحُسْنِ عِباَدَتكَ(ثَلاثًا) يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ أرْحَمْنَا(ثَلاثًا) َوتَزِيدُ فِي الثَّالِثَة:بِرَحْمَتِكَ الْوَاسِعَةِ يا ربنا وَاكْفِنَا شَرَّ خَلْقِكَ يا ألله وسلِّمْنا...

ثم يقرأ واحد والباقون يستمعون:أَعُوذُ باللهِ مِنَ اّلشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ (بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ * إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ * اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ* صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ) *** (وَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ) ..

((اللَّهُمَّ إنِّي أقَدِّمُ إلَيْكَ بَيْنَ يَدَىْ كُلِّ نَفَسٍ وَلَمْحَةٍ وَطَرْفَهٍ يَطْرِفُ بِهَا أَهْلُ السَّمَواتِ وَأَهْلُ الأرْضِ وَكُلِ شَيْءٍ هُوَ فِى عِلْمِكَ كائِنٌ أَوْ قَدْ كانَ أُقَدِّمُ إِلَيْكَ بَيْنَ يَدَىْ ذلِك كُلِّهِ)) (اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ)

( آَمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آَمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ * لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ (وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا)(ثلاثًا) أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ

(شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلَائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ) ... ثَمَّ تَقُولُ سِراً (وَأَنَا أَشْهَـدُ بِمَا شَهِـدَ اللهُ بِهِ وَأَسْتَوْدِعُ اللهَ هَذِهِ الشَّهَاَدةَ وَهِي لِى عِنْدَ اللهِ وَدِيعةٌ) إنَّ الِّدينَ عِندَ اللهِ الإسْلامُ...

(قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ * تُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَتُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَتُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَتُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَتَرْزُقُ مَنْ تَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ) ... (اللَّهُمَّ ارْزُقْنـَا وَأَنْتَ خَيْرُ الَّرازِقِينَ وَأَنْتَ حَسْبُنَا وَنِعْمَ الْوَكَيِلُ وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إلا بِاللهِ الْعَليِّ الْعَظِيِم)...

( لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ * فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ)

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ * قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ * اللَّهُ الصَّمَدُ* لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ* (ثَلاثاً)

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ * قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ * مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ* وَمِنْ شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ * وَمِنْ شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ * وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ *

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ * مَلِكِ النَّاسِ * إِلَهِ النَّاسِ * مِنْ شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ * الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ * مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ*

 

وَإِن مِنْ شَيْءٍ إِلا يُسَبِّحُ ِبَحمْدِهِ ... سبْحَانَهُ وَتَعَالَى... سبْحَانَ الله (33) الْحَمْدُ ِللهِ (33) اللهُ أَكْبَرُ (33) لاَ إلهَ إلا اللهُ وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لهُ لهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ يحيى ويميتُ وَهَو عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ...

* إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا* ... (الَّلهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَي سْيدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ عَدَدَ كَمَالِ اللهِ وَكَمَا يَليقُ بِكَمَالِهِ)(عَشر مراتٍ).

وَرَضِيَ اللهُ تَبَـارَكَ وَتَعَـالَي عَنْ أَصْحَابِ رَسُولِ اللهِ أَجْمَعِينَ آمِينَ يَا اللُه اللَّهُمَّ يَا مقَلِّبَ الْقُلُوبِ وَالأبْصَارِ ثَبِّتْ قُلُوبَنَا عَلَي دِينِكَ يَا اللهُ يَاحَيُّ يَا قَيُّومُ لا الهَ إلا أَنْتَ يَا اللهُ يَا رَبَّنَا يَا وَاسِـعَ الْمَغْفـِرَةِ (يَا أَرْحَـمَ الرَّاحِمِينَ)(ثَلاثًا).

اللَّهُمَّ آمِينَ وَصَـلِّ وَسَلِّمْ عَلَى جَـمِيعِ الأنْبِيَاءِ والْمُرْسَلِينَ وآلهِمِ وَالْحَـمْدُ للَه رَبِّ الْعاَلَمِينَ ... فأعلم أنه لا إلهَ إلا اللهُ (بالمد ثلاثاً)

لا إلهِ إلا اللهُ مُحَـمدٌ رَسُـولُ اللهِ حَقَاً وصِدْقاً ... اللَّهُم َّ اسْتَجِـبْ دُعَاءنا.. واشْـفِ مَرْضَانا.. وارْحَمْ مَوْتَانَا...وَصَـلِّ وَسَلِّمْ عَلَي جَمِيعِ الأنْبِيَاءِ واَلُمْرسَليِنَ وآلهم وَالْحَمْدُ لله رَبِّ الْعَالِمينَ.

رَبَّنَا تَقَـبَّلْ مِنَّا واقـْبَلْنَا بِسـرِّ الْفَاتِحةِ و يقرؤها...ثُمَّ يَقُولُ: لحَضْرَةِ النَّبِيوآلهِ وَأَصْحَابِهِ وَأتْبَاعِهِ وَأزواجه وذُرِّيَّتِهِ الفاتحةُ وَيَقْرؤهَا... ثم يقول: لشيخنا ومشايخ الطريقة أجمعين الفاتحة ويقرؤها... ثم يقول:لنا ولوالدينا ولأولادنا ولأصحاب الحقوق علينا ولإخواننا فى الله تعالى أحياء و أمواتا ولكافة المسلمين أجمعين الفاتحة ويقرؤها...

ثم يَدْعَو بالدّعاءِ الآتي: اللهم برحْمَتِكَ عُمَّنَا... واكْفِنَا شَـرَّ ما أَهَـمَّنَا.. وَعَلَى الإيمانِ الكامـلِ والكتابِ والسُّنَّةِ تـَوَفنَّا وأَنْتَ راضٍ عَـنَّا ...اغْفِرِ اللهم لنا ولِـوَالدينا ولمشـَايخنا ولأصْحَابِ الحُقُوقِ علينا ولإخْوانِنَا في اللهِ تعالى أحياءً وأمواتًا ولكافَّهِ المسْلمِينَ أجْـمَعيِنَ* سُبْحَـانَ رَبِّكَ رَبِّ العِزةِ عَمَّا يَصِفُونَ* وَسَـلامٌ عَلَى المـرَسلِين * والحَمْدُ للهِ رَبِ العَالمِينَ *.

... ملحوظة...

ثم نزيد في ختم صلاة العشاء فقط: لا اله إلا اللهُ الحليم الكريم سبحان اللهِ ربِّ السماوات السبع وربِّ العرشِ العظيم (ثلاثًا).

تنبيــه

هذا الختم عام لجميع الصلوات ما عدا صلاة الصبح وصلاة المغرب... فانه في صلاة الصبح يزيد بعد قوله فى أول الختم (برحمتك الواسعة واكفنا شر خلقك) ما يأتى:

لا إلَهَ إلا اللهُ وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ، لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الَحمْدُ يُحْيِ وَيُمِيتُ وَهُوَ عَلَى كلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ(عشر مرات)... لا إلهَ إِلا اللهُ وَحْدَهُ صَدَقَ وَعْدَهُ وَنَصَرَ عَبْدَهُ وَأَعَزَّ جُنْدَهُ وَهَزَمَ الأحْزَابَ وَحْدَهُ لا شَيْءَ قَبْلَهُ وَ لا شَيْءَ بَعْدَهُ... لا إلهَ إِلا اللهُ وَلاَ نَعْبُدُ إِلا إيَّاهُ لَهُ النِّعْمَةُ وَلَهُ الْفَضْلُ وَلَهُ الثَّنَاءُ الْحَسَنُ اَلجمِيِلُ ... لا إلهَ إلا اللهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدَّينَ وَلَو كَرهَ الْكافِرُونَ وَلا حَوْلَ وَلا قوَّةَ إلا بِاللهِ الْعَليَّ الْعَظِيمِ ...

(اللَّهُمَّ أَجِرْنَا مِنَ النَّارِ)(سبعاً)... (الَّلهُمَّ أَجِرْنَا وَأَجِرْ وَالِديِنَا مِنَ النَّارِ بِجَاه النَّبِيِّ الْمُخْتَارِ وَأَدْخِلْنَا الْجَنَّةَ مَعَ الأبْرَارِ بِفضْلِكَ وَكَرَمِكَ يَا عَزِيزُ يَا غَفَّارُ)(فى ختم صلاة الصبح فقط..)...

(الّلهُمَّ إنَّا نَعُوذُ بِكَ مِنَ الْفِتَنِ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ)(ثلاثاً)... (نَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللهِ التَّامَّاتِ مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ)(ثلاثاً)... (باسْم اللهِ الَّذِى لا يَضُرُّ مَعَ اسْمِهِ شَيْءٌ فِي الأَرْضِ وَلا فِي السَّماءِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَليمُ)(ثلاثاً) ... (رَضِينَا باللهِ تَعَالَى رَبَّا وَباْلإْسلامِ دِينًا وَبِسَيِّدِنَا مُحَمَّدٍنَبِياًّ وَرَسُولا)(ثلاثاً)...

الَّلهُمَّ لا مَانِعَ لِمَا أَعْطَيْتَ وَلا مُعْطِيَ لِمَا مَنَعْتَ وَلا رَادَّ لِمَا قَضَيْتَ وَلا يَنْفَعُ ذَا الْجَدِّ مِنْكَ الْجَدُّ وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلا بِاللهِ الْعَلِيِّ الْعَظِيم...

وَيُكَرِّرُ قَوْلَهُ تَعَالَي ( فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُلْ حَسْبِي اللهُ لا إلَه إلا هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَ هُوَ رَبّْ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ) سبعاً وَفِي ختم صَلاة الْمَغْرِبِ يُكَرِّرُ أَيْضًا هَذِهِ الآيَةَ الْكَـرِيمَةَ(سبعاً)...

وَبَعْدَ أنْ يَخْتِمَ التَّسْبِيحَ وَالتَّحْمِيدَ وَالتَّكْبِـيرَ بِلا إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَحْدَه لا شَـرِيكَ لَهُ... لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الَحْمْدُ وهُوَ عَلَي كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ... (الْلهُم أَجِرْنِا مِنَ النَّارِ)(سبعاً )(فى ختم صلاة المغرب فقط..).

ثمَّ يَقُولُ( إنَّ للهَ وَ مَلا ئِكَتَهُ يُصَلُونَ عَلَي النَّبِيِّ يَأيْهَا الَّذِينَ آمَنَوُا صَلُّوا عَلَيْةِ وَ سَلِّمُوا تَسْلِيماً) وَيَسْتَمِرُّ إِلَي آخِرِ الْخَتْمِ الْمُعْتَادِ فِي سَائِرِ الصَّلَوَاتِ...

وَيَزِيدُ فِي كُلّ مِنْ صَلاةِ الصُّبْحِ وَالْمغْرِب بَعْدَ السَّلامِ مُباشَرَةً مَا يَأتِي: أَعُوذُ بِاللهِ مِنَ الشَّيْطانِ الرَّجِيم بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ (إنَّ اللهَ وَ مَلا ئِكتَهُ يُصَلُّونَ عَلَي النَّبِيَّ يَأيُُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً) الّلهُمَّ صَلِّ عَلَيِهِ (100) مرة وَيَختْمُهَا بِقَوْلِهِ (الّلهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَيْةِ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَأَتْبَاعِهِ وَأَزْوَاجِهِ وَذُريَتِهِ وَآلِ بَيِتِهِ)... ثُمَّ يَشْرَعُ فِي الِاسْتِغْفَارِ الْمَذْكُورِ أَوَّلَ الَخْتْمِ.