Sam Eldin الشيخ محمّداحمد الطاهر الحامدي
Alshak Mohamed Altaher
من القصيدة النبوية

من القصيدة النبوية

 

تعـالَي بـهـا صِرْفـاً فإنـي نديـمُهـــــــا ___________________________________

وقـومـي عـلى لهـو الـحديث نُديـمهــــــا ___________________________________

وهـاتـي أحـاديثَ الفكـاهةِ بـيـننـــــــا ___________________________________

عسـى النفسُ يحـيـا بـالـحديث رمـيـمُهـــا ___________________________________

ألـم تعـلـمـي أن الصـبـابة لـم يـــــزلْ ___________________________________

عـلى طُورِ قـلـبـي مستقـراً كلـيـمُهـــــا؟ ___________________________________

ومـن أيـن لـي قـلـبٌ وبـيـن جـوانحـــــي ___________________________________

لـواعجُ أشـواق يئزُّ حـمـيـمُهــــــــــا؟! ___________________________________

أمـالَكَ عـن صَدٍّ، أمـالك عــــــــــن صَدٍ؟؟ ___________________________________

حنـانـيك إذ خـيرُ الـبرايـا رحـيـمُهــــا ___________________________________

إلـيكـم أُهـيلَ العذْلِ عـنـي، فإننـــــــي ___________________________________

رضـيعُ مقـامـاتِ الهـوى وفطـيـمُهــــــــا ___________________________________

فـيـا حـبَّذا عــــــــــــيشُ الغرام فإنه ___________________________________

فراديسُ خُلْدٍ لـيس يفـنَى نعـيـمُهـــــــــا ___________________________________

ويـا حـبذا الأسقـام فـي حـــــــبِّ عزةٍ ___________________________________

ومَنْ لـي بأنـي بـيـن قـومـي سقـيـمهــا؟! ___________________________________

ألا لـيـت شعـري والصـبـابةُ مذهـبــــــي ___________________________________

أعزّةُ يُشفَى بـاللقـاء كلـيـمهــــــــا؟ ___________________________________

ويـا لـيـت شعـري هل أراهـا بنــــــاظري ___________________________________

فتخمدَ أحشـائـي ويُطْفـا جحـيـمهـــــــــا ___________________________________

فحتى متى تدنـو مـــــــــــن الطرْف طرفةٌ ___________________________________

وحتى متى أحظَى بأنـي ضمـيـمهـــــــــــا ___________________________________

قضى كلُّ ذي دَيـنٍ فـوفَّى غريــــــــــــمَه ___________________________________

وعزةُ ممطـولٌ معـنًى غريـمهـــــــــــــا ___________________________________

ومـا ضرَّهـا إلا تخلُّفُ وعـدهـــــــــــــا ___________________________________

وأن لـيس تَبْرا مـن فؤادي كلـومُهــــــــا ___________________________________

ولكـن مَنِ الخـالـي عـن العـيب جـمــــلةً؟ ___________________________________

ومَنْ فـي الـورى كلُّ الخلالِ سلـيـمهــــا؟! ___________________________________

ومـن ذا الـذي تُرضـي سجـايـاه كلهـــــا؟ ___________________________________

ومـن غـير طه بـالكتـاب عـظيـمهـــــــا؟ ___________________________________

هـو الـمـصطفى الـمختـار مـن قبــــل آدمٍ ___________________________________

زكـيُّ أصـولِ الـوالـديـن كريـمهـــــــــا ___________________________________

له نسبٌ يسمـو عـلى الـمـجـد مـجـــــــدُه ___________________________________

لعـمـري الثُّريّا دونه ونجـومهـــــــــــا ___________________________________

تـنزَّه عـن عـيب السِّفــــــــــــاح ففخره ___________________________________

قـويُّ أسـاطـيـنِ الـمعـانـي قـويـمهـــــا ___________________________________

فلـم يأتِ إلا مـن كرامٍ أمـاجـــــــــــدٍ ___________________________________

كذاك بطـونٌ لـيس فـيـهـا لئـيـمهـــــــا ___________________________________

فبُشْرايَ إذ أنـي حظيـتُ بقـربــــــــــــه ___________________________________

فقـرَّتْ بـه عـيـنـي وزالـتْ هـمـومُهــــــا ___________________________________

تـوطَّن قـلـبـي فـاستـــــــــــرحتُ بذكرِهِ ___________________________________

وسـيرتُه الـحسنـاءُ قـلـبـي يرومهـــــــا ___________________________________

أحِنُّ إلى وادي العقـيـق تشــــــــــوُّقًا ___________________________________

إلـيـه، ويشجـيـنـي بِرامةَ ريـمهــــــا ___________________________________

وتطربُنـي أرض الـحجـــــــــــــاز تذكُّرًا ___________________________________

وتُنعـشُنـي أطلالُهـا ورسـومهــــــــــــا ___________________________________

ولكـنهـا طرّاً إلـيَّ وســــــــــــــــائلٌ ___________________________________

وللنفس آمـالٌ سـواهـا تـرومهـــــــــــا ___________________________________