Sam Eldin الشيخ عبد الجواد الدومى
Alshak Aldumy
دروس قرآنية لفضيلة الشيخ الدومى
الدرس التاسع

الدرس التاسع

بسم الله الرحمن الرحيم

 

((أَرَأَيْتَ الَّذِي يَنْهَى (9) عَبْدًا إِذَا صَلَّى (10) أَرَأَيْتَ إِنْ كَانَ عَلَى الْهُدَى (11) أَوْ أَمَرَ بِالتَّقْوَى (12) أَرَأَيْتَ إِنْ كَذَّبَ وَتَوَلَّى (13) أَلَمْ يَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ يَرَى (14) كَلَّا لَئِنْ لَمْ يَنْتَهِ لَنَسْفَعَنْ بِالنَّاصِيَةِ (15) نَاصِيَةٍ كَاذِبَةٍ خَاطِئَةٍ (16) فَلْيَدْعُ نَادِيَهُ (17) سَنَدْعُ الزَّبَانِيَةَ (18) كَلَّا لَا تُطِعْهُ وَاسْجُدْ وَاقْتَرِبْ (19) سورة العلق))

العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب ، الحديث هنا عن الإنسان . الإنسان الذي ذكره الله تعالي في أول السورة بقوله خلق الإنسان من علق ، هذا الإنسان الذي خلقه الله من علق ورباه وأنعم عليه بنعمة الجزيلة وعلمه ما لم يكن يعلم . هذا الإنسان هو الذي استغني عن ربه . غرته المادة ووقف مع الظواهر وأعمته الغفلة عن شهود ربه الفاعل الحقيقي لكل شيء فاعتقد أن الملك أو الوزير هو الذي يقضي له مصلحته وبدونه لا تقضي المصلحة وادعي أن فلان هو الذي خلق فلاناً وأن الطبيعة هي التي خلقت كذا وكذا وأوجدت كذا وكذا . واغتر بهذه الظواهر ووقف عندها فذو المال استغني بماله وذو الجاه استغني بجاهه وذو العلم استغني بعلمه وذو القوة بقوته وتمرد علي الله وسعي في الأرض فساداً وطغي علي عباد الله .

بل وأكثر من ذلك أن بعض من يدعي الصلاح يستغني بصلاته ويري نفسه أفضل من الناس حتى إذا سمع أحداً يدعو الله فانه لا يؤمن علي دعائه لأنه (شبعان) من الدعاء وإذا قرئ القرآن فغنه لا يستمع له بدعوي أنه حافظ للقرآن ومجوده وهكذا .

ومنهم من يحفظ بعض الفوائد المكتوبة في الكتب أو بعض الرسومات والأشكال ويدعي أنها تنفع الناس ويدعي الولاية فهذا يستعين بالشيطان والعياذ بالله . والذي يتبع الشيطان أنما هو من الغاويين أما عباد الله الصالحون فليس للشيطان عليهم سبيل (0 إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ)) (1)

((كَلَّا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَيَطْغَى (6) أَنْ رَآَهُ اسْتَغْنَى (7) إِنَّ إِلَى رَبِّكَ الرُّجْعَى (8) أَرَأَيْتَ الَّذِي يَنْهَى (9) عَبْدًا إِذَا صَلَّى (10)) .

أعجب لهذا الإنسان الذي سمعت وصفه أعجب له وهو ينهي عن الصلاة . أعجب لطمس بصيرته وعمي قلبه وكثرة ما علا قلبه من الران الذي غطي علي عين القلب وحمله علي الطغيان وأنساه أن الله رقيب عليه ويعلم كل شيء ((يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ)) ( 1) وجهل أن الله يراه في جميع الأحوال يراه وهو ينهي عن الصلاة يراه أن كان علي الهدي أو ضلال . يراه إذا كذب واعرض عن الدين وعن الداعي إلي الدين .

فيكون ترتيب معني الآيات والله أعلم هو :

 

أَرَأَيْتَ الَّذِي يَنْهَى عَبْدًا إِذَا صَلَّى أَلَمْ يَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ يَرَى

أَرَأَيْتَ إِنْ كَانَ عَلَى الْهُدَى أَلَمْ يَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ يَرَى

أَرَأَيْتَ إِنْ كَذَّبَ وَتَوَلَّى أَلَمْ يَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ يَرَى

 

كرر الله تعالي الزجر والردع . لأنه قد وضح البيان فالآيات واضحة والدلائل لائحة ففي السماء آيات وفي الأرض آيات أعرض عنها الإنسان وطغي وأمثلة ذلك كثيرة .

تري الشخص جالساً في مجلس معتزاً بجاهه وقوته ثم يقع علي الأرض ويرشون علي وجهه الماء فإذا أفاق من إغمائه يعود لما كان عليه من الغرور والطغيان ولا يتعظ بما حدث له .

وتري غيره منفوخاً لأنه عضو في مجلس الوزراء ويجلس في مجلسه يكاد أن يطق من النفخة ثم تراه ينام ويطرق رأسه ويسيل لعابه علي ذقنه . ومع ذلك يظل لما هو عليه

وتري غيره جالساً يتصرف في أمور الناس مغتراً بسلطته يأمر وينهي ويهيئ له الشيطان أنه يستطيع أن يرفع من يشاء ويخفض من يشاء ثم يفاجئه حصر البول فيقوم يجري . وهذا ليذكره الله بمنشأ خلقه وأنه جري في مجري البول مرتين ولكنه لا يتذكر ولا يعقل . أليس هذا كله من الطغيان ؟ ألا يستحق الزجر ؟ لذلك كرر الحق جل جلاله (كلا) زجراً وردعاً لهذا وأمثاله .

روي أن عدو الله أبا جهل رأي سيدنا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يصلي فقال له بعنف وغلظة كما هو شأنهم (الم أنهك) أي عن الصلاة . ولكن الرسول صلوات الله وسلامه عليه بعد أن فرغ من صلاته رد عليه وأغلظ له في القول وكلمه بشدة . وهذا لا يتنافي مع قول الله تعالي له ((وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ)) ( 1 )وذلك لن معناها والله أعلم ليس من طبعك الفظاظة وغلظة القلب لكن طبعك هو الحلم والكرم واللين ولكن لو انتهكت حرمات الله واستباحها أحد وتجرأ علي الله فإن الشدة عليه تكون واجبة فإن هناك أوقاتاً تنبغي فيها الشدة وأوقاتاً ينبغي فيها اللين وعلي حد قول القائل لا تكن ليناً فتعصر ولا يابساً فتكسر . فإذا وجدت شخصاً يتجرأ علي الله ويدعي الألوهية أو يعتدي علي حرماته فأوقفه عند حده .

فلما أغلظ رسول الله (صلى الله عليه وسلم) القول علي أبي جهل قال له اللعين (أتهددني وأنا أكثر الناس نادياً ) وفي رواية (لو شأت لملأت عليك الوادي خيلاً جرداً ورجالاً مرداً ) أي خيلاً متينة ورجالاً في قوة الشاب المرد . فنزلت الآية الكريمة ((فَلْيَدْعُ نَادِيَهُ (17) سَنَدْعُ الزَّبَانِيَةَ (18)) سورة العلق فهو يهدد رسول الله (صلى الله عليه وسلم) بان يدعو ناديه لكي يأخذوا الرسول ومن اتبعه . وفي بعض الأحيان كان الحق جل جلاله يتولي الرد عنه .

مثلاً لما اغتر الكفار بجمعهم وكثرتهم وزيادة عددهم علي النبي (صلى الله عليه وسلم) وعدد أتباعه وعددهم أنزل الله تعالي قوله ((أَمْ يَقُولُونَ نَحْنُ جَمِيعٌ مُنْتَصِرٌ)). قال ((سَيُهْزَمُ الْجَمْعُ وَيُوَلُّونَ الدُّبُرَ) ومع أن في هذه الهزيمة عذاب لهم بسقوط من سقط منهم في الميدان وتشريد الباقي فغن الله توعدهم بأن عذاب الآخرة اشد ((بَلِ السَّاعَةُ مَوْعِدُهُمْ وَالسَّاعَةُ أَدْهَى وَأَمَرُّ)) ( 2 )

وكذلك في الموضع الذي معنا تولي الله الرد عن رسوله (صلى الله عليه وسلم) فقال ((كَلَّا لَئِنْ لَمْ يَنْتَهِ لَنَسْفَعَنْ بِالنَّاصِيَةِ)) وسبق أن قلنا أن صريح هذه الآية مفهوم آية أخري وهي ((قُلْ لِلَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ يَنْتَهُوا يُغْفَرْ لَهُمْ مَا قَدْ سَلَفَ)) ( 1 )كما أن مفهوم هذه الآية صريح تلك .

كأن الله تعالي يقول وعزتي وجلالي إن لم ينته المعادي الطاغي الذي تجاوز الحد ، والناهي لعباد الله عن فعل الخير والمصر علي ارتكاب المعاصي من شرب الخمر او الزنا أو القمار لنسفعما بالناصية وإن انتهي عن ذلك غفر الله له .

((لَنَسْفَعَنْ بِالنَّاصِيَةِ)) لنأخذن بالناصية . لئن لم ينته ويؤمن ويتبع الرسول ويعمل علي طاعة الله لأسلطن عليه الملائكة فتأخذ رأسه وتخفضها فقد وكل الله لهذه العملية ملكاً برفع رأس من يخفض رأسه تواضعاً لله ويخفض رأس من يرفع رأسه تكبراً علي الله وعلي عباده أو من يومئ برأسه استهزاءاً أو إشارة إلي عمل يغضب الله كمن يومئ برأسه في معاكسة السيدات في الطرقات . وكذلك من لا يستجيب لنداء المؤذن إذا دعاه إلي الصلاة وتتثاقل رأسه بالنوم عن الصلاة .

لَنَسْفَعَنْ بِالنَّاصِيَةِ - نَاصِيَةٍ كَاذِبَةٍ خَاطِئَةٍ بلغت الغاية في الكذب وخاطئة أي تتعمد الخطأ ومتعمد الخطأ هيهات أن يتوب وهناك فرق بين الخاطئ والمخطئ لأن المخطئ هو الذي لا يتعمد الوقوع في الخطأ فلو أن واعظاً وعظه فإنه يتعظ ولو أرجعه أحد إلي الصواب فإنه يرجع ولو علمه احد فأنه يتعلم ولو نصحه ناصح ينتصح ، وخصوصاً لو كانت النصيحة في السر ، أما الخاطئ فإنه الذي يتعمد الخطأ وهو يعرف انه خطأ ويرتكبه ويفعله متعمداً متبجحاً وإذا نصحته بالتوبة فإنه لا ينتصح والعياذ بالله.

فهذا عدو الله أبو جهل يتعمد الإساءة ويفخر بقومه وعشيرته وناديه ويهدد بأن يدعو ناديه وأهله وعشيرته لكي يصبوا جام غضبهم علي رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ومن آمنوا معه ولكنهم لم يضروهم شيئاً ولن يلحقوا بهم أذي .

فإن استعان أبو جهل بشياطين الأنس في الدنيا فإن الله تعالي يوم القيامة سيدعو الزبانية أي ملائكة جهنم لكي يقبضوا علي نواصيهم ويقذفون بها في جهنم والعياذ بالله .

((كَلَّا لَا تُطِعْهُ وَاسْجُدْ وَاقْتَرِبْ))

أيها المؤمن لا تطعه . لا تطع من يريد ان يصرفك عن عبادة ربك لا تطع من ينهاك عن فعل الخير وخصوصاً أداء الصلاة في مواعيدها . لا تطعه واستمر علي ما أنت عليه من الصلاة . المراد بالسجود هنا والله أعلم الصلاة وذلك عند الأئمة الثلاثة مالك وأبي حنيفة وأحمد أبن حنبل أما الإمام الشافعي رضي الله عنه فإنه يري أن السجود هنا هو سجود التلاوة مستدلا بحديثي أبي هريرة رضي الله عنه ، وإن كان المناسب هنا لسياق الكلام هو الصلاة مع وجاهة رأي الإمام الشافعي ومفهومه . دم أيها المؤمن علي ما أنت عليه ولا تطع من يأمرك بالمنكر أو ينهاك عن فعل الخير وهذا يتضمن معني الصبر الوارد في الآية الكريمة ((وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ)) ( 1 ). أيها المؤمن اصبر واستعن بالصبر والصلاة علي قضاء جميع مصالحك الدنيوية والأخروية . حتى إذا كان لك عدو . فإن الله ينصرك عليه بالصبر . وتفويض الأمر فيه لله تعالي وهذا أصعب شيء علي الظالم والعياذ بالله .

والصبر علي المظالم وتفويض الأمر لله تعالي أفضل من الدعاء أو قراءة العدية لأن هذه القراءة قد تجعل القارئ يعتقد أن لها تأثيراً في النصر علي الظالم فيقع في الشرك والعياذ بالله .

ومعني آخر في قوله تعالي ((وَاسْجُدْ وَاقْتَرِبْ)) هو أنه بعد أن وجه الله اللوم والزجر للطاغي فإنه يقول لمؤمن دم علي ما أنت عليه من الصلاح واسجد لربك شكراً علي ما أولاك من نعمة وأدخلك في كنفه يحفظك ممن عاداك .

وفي حال السجود لله تعالي انتهزها فرصة وتقرب إلي الله تعالي بالدعاء والالتجاء إلي الله . وقد ورد في الحديث (أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد) . ويعني ذلك أن الله سبحانه وتعالي ليس له مكان لأنه لو كان في السماء لكان الذي يقف علي جبل أو فوق مئذنة اقرب إلي جهة السماء فهو اقرب إلي الله لكن الله جل شأنه منزه عن البعد والقرب المكاني . منزه عن الزمان والمكان . فيكون التقرب إلي الله تعالي بالخضوع والذل بين يديه وبامتثال أمره واجتناب نهيه وبالسجود له لأن الساجد يضع اشرف أعضائه وهو الوجه علي الأرض في تذلل وخضوع وخشوع وبهذا يتنبه إلي منشئه وإلي مبدئه ومنتهاه وكأن الحق يقول له أيها الشامخ بأنفك أتدري علي من شمخت ؟ علي من خلقك من هذه الأرض التي يطؤها البر والفاجر وسوف تعود إليها بعد موتك وسوف تبعث منها يوم القيامة ((مِنْهَا خَلَقْنَاكُمْ وَفِيهَا نُعِيدُكُمْ وَمِنْهَا نُخْرِجُكُمْ تَارَةً أُخْرَى)) ( 1 )فإذا لاحظ المؤمن هذه المعاني في سجوده فأنه تصفو سريرته ويمتلئ قلبه بالنور وهذا هو المعبر عنه بالقرب ((وَاسْجُدْ وَاقْتَرِبْ)) فإذا دعا ربه استجيب له وكان من الذين يتفضل الله عليهم بإجابة دعائهم .

وهذا هو حاصل الحديث (أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد) وكما يفهم كذلك من حديث آخر وهو (أما الركوع فعظموا فيه الرب وأما السجود فادعوا فيه بما شئتم فإن قمن يستجاب لكم) والله أعلم



(1) آية 65 الإسراء ، 42 سورة الحجر

( 1) آية 19 سور غافر

( 1 ) آية 159 سورة آل عمران .

( 2 ) آية 44 ، 45 ، 46 سورة القمر .

( 1 ) آية 38 سور الأنفال .

( 1 ) آية 45 سورة البقرة

( 1 ) آية 55 سورة طه65غ